English اتصل بنا | بحث
المُوجِّه (المعلم الافتراضي)
ميدار
نملار
القراءة الآلية للنصوص العربية
المعلم الافتراضي
التنقيب المعلوماتي في النصوص العربية
أوريانتيل
تم اختيار مشروع إنتاج الكتاب التفاعلي (المُوجِّه) لتمويله بمليون جنيه مصري على مدار ثمانية عشر شهرًا بدءًا من أبريل 2008م حتى نوفمبر 2009م وذلك في إطار برنامج تطوير المنتجات (بي دي بي) ضمن صندوق التعاون الأكاديمي في تقنيات المعلومات (آيْ تاك) الذي تشرف عليه الهيئة المصرية لتنمية صناعة المعلومات إيتيدا حيث تم هذا الانتقاء من بين 45 مقترحًا بمشروعات تسابقت لنيل هذا التمويل.

ويهدف هذا المشروع المقدم من "آر دي آي" إلى إحداث نقلة نوعية في مجال التعليم من خلال إنتاج حزمة أدوات برمجية للتأليف والتصفح يمكن لأية مؤسسة تهتم بتطوير محتوى ذي طابع تربوي أو ثقافي دمجها وتوظيفها في منتجاتها النهائية. ويعد ما يميز هذه الحزمة من الأدوات هو ثراؤها بتفعيل تقنيات "آر دي آي" مثل التعرف على الكلام المنطوق و تحويل النص المكتوب إلى كلام منطوق ومحاكاة الوجه التصوري المتكلم، و محرك البحث النصي و الربط المعجمي... والمزيد من أدوات "آر دي آي" الأخرى التي تعمل معًا على تحويل التعلم الإلكتروني إلى تجربة تفاعلية ممتعة مليئة بالحيوية.

وفي حين أن العديد من أدوات التقنية المتاحة اليوم في الأسواق يتم توظيفها تكامليًّا من أجل الارتقاء بالتعليم والتسلية المثمرة للأطفال، فإن الحاسبات قد لعبت دورًا رئيسًا بين تلك التقنيات؛ بدءًا من اللُّعب الحاسوبية البسيطة المحمولة وصولاً للتطبيقات الحاسوبية الحقيقية المصممة لمساعدة الأطفال على اكتساب المهارات المفيدة أثناء استمتاعهم بالمرح. وتتصدر الكتب الإلكترونية التفاعلية قائمة هذه التطبيقات.

إن المفهوم الأساسي الذي تقوم عليه الكتب التفاعلية هو تقديم خبرات تعلم ثرية للأطفال أثناء الاستماع أو قراءة واجباتهم من قصص و/أو دروس من خلال إتاحة التفاعل لهم مع شخصياتها بطريقة تجعل عملية أداء تلك الواجبات أكثر امتلاءً بالحياة والواقعية والمرح. لقد ظهرت الكتب التفاعلية أولاً بشكل مبسط ككتب ناطقة تسمح للأطفال بالقراءة أثناء الاستماع إلى نسخة مسجلة من القصة أو الدرس. وقد تصاحب التسجيل مؤثرات صوتية، وأصوات للشخصيات التي تحسِّن من واقع تجربة المطالعة. كما تساعد كذلك الأطفال الذين لا يستطيعون القراءة بعد - أو الذين لديهم صعوبات في القراءة - على الاستمتاع بتلك القصص.

وفي هذا المشروع فإننا قد طورنا جيلاً ثانيا من الكتب التفاعلية عن طريق الارتقاء بهذه الفكرة خطوة للأمام. فنحن ندمج في كلٍّ من تلك الكتب واحدًا - أو أكثر - من المعلم الافتراضي (الموجِّه) الذي هو في الأساس عبارة عن شخصية تفاعلية متحركة تحاكي الواقع وتتعايش مع الطالب في إطار هذه الكتب التفاعلية. وأثناء عملية التعلم تلك، فإن هذه الشخصية تتفاعل مع القارئ كما تتأقلم مع سلوكه لتقديم المادة التعليمية إليه بطريقة شيقة وجذابة.

وفضلاً عن استعراض مادة الكتاب على الشاشة بالصيغ التقليدية من نصوص والرسوم المتحركة، فإن المعلم الافتراضي (الموجِّه) يخاطب الأطفال عبر تقنيتنا لتحويل النص العربي المكتوب إلى كلام منطوق البليغ كي يرشدهم ببعض النصائح والتوجيهات التي تساعدهم على فهم ما يقرؤونه، ويقدم لهم تمرينًا تفاعليًّا بدعم متوافق مع شخصية الطالب. وبالإضافة إلى الأدوات المعتادة لإدخال البيانات مثل الفأرة ولوحة المفاتيح، فإن الطفل يمْكِنه التحدث إلى المعلم الافتراضي عبر تقنيتنا للتعرف على الكلام المنطوق لبيب.

وباستخدام تلك القنوات التفاعلية الإضافية المتمثلة في الوجه التصوري المتكلم والتعرف على الكلام المنطوق، فإن الأطفال يشعرون بقدرتهم على المشاركة في العملية التعليمية والتفاعل القوي مع معلميهم الافتراضيين، ومع كل هذه الخصائص التي تثري الكتب الإلكترونية ببعد إضافيّ من الحيوية فإن ذلك بدوره يسرِّع من تحصيل الأطفال لمختلف دروسهم.

تحميل | وظائف
www.rdi-eg.com
.RDI© - الشركة الهندسية لتطوير النظم الرقمية
.منذ 1993 جميع الحقوق محفوظة